لحجز مساحة إعلانية
ينتهي : 08-09-2015
ينتهي : 02-12-2014
مساحة إعلانيةمساحة إعلانيةمساحة إعلانيةمساحة إعلانية
ينتهي : 22-10-2014
 

آخر 14 مشاركات
زيارة وزير البلديات خلال الايام القادمة ابرموسى ..وهتاف الذكريات العالقة بأفئدةالمحبين
الإدارة بالإلتزام دورة معتمدة أهالي العكاس يناشدون خادم الحرمين الشريفين لحل...
#طريق_الموت_بحر_أبو_سكينه_محاي ل مصافحتي الأولى ( بيرق عسير)
اش اخر اخبار نزع الملكيات آل عيسى إلى رحمة الله تعالى
استفسار ضرورى عيوب الوقت ..قصيدة
وظائف رجالية ونسائية بأبها فقط بنظام الدوام الجزئي الشاعر/علي بن عشقة رحمة الله
وفاة عمدة حي النميص سابقا رحمه الله جمعية البر بأبها عطاء وإحسان
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير العامة ô§ô¤*~ > عسير العــام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 03:43 مساءً) 16/04/2003, رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سهيل اميماني
عضو ماسي

الصورة الرمزية سهيل اميماني






  

 

سهيل اميماني غير متواجد حالياً


من هم العلمانيون ؟؟ مقال رهييب وفاضح لهم..

للفائدة ولنعرف من هم الذين يرحّبون بأمريكا الآن ويطالبونها بتحريرنا إقرأو :
من هم العلمانيون؟ قبل أن نجيب عن العلمانيين علينا أن نعرف معنى العلمانية وكيف نشأت؟ فالعلمانية¹ هي ترجمة كلمة (Secularism) ومعناها: ابتعد عن الدين فلا تبالي في الدين ولا العبارات الدينية،وقد ظهرت كمذهب أو مصطلح يناهض انحرافات الكنيسة في أوربا التي حرمت العلم والعلوم التجريبية،كالطب،والهندسة،والصن اعة، وغيرها من العلوم. فكانت العلمانية ردة فعل على الكنيسة،وذلك في ظل الثورة الفرنسية سنة1789م، فكانت هذه بداية العلمانية في العالم ،إذاً العلمانيون هم فئة من الناس همهم وغايتهم ومنهجهم إبعاد الدين عن الحياة وعن المجتمع,(ما لقيصر لقيصر ومالله لله).
فكانت العلمانية خيراً للشعوب الأوروبية من انحرافات الكنيسة وجهلها وحربها للعلماء والعلوم التجريبية. هذا التعريف عند كثير من الكتاب ترجمة لكلمة ((Secularism وهذه ترجمة خاطئة للعلمانية لان ترجمة الكلمة بالعربية أي اللادينية والصحيح لتعريف ((Secularism هي حركة اجتماعية تهدف إلى صرف الناس وتوجيههم من الاهتمام بالآخرة إلى الاهتمام بهذه الدنيا وكلمة العلمانية مشتقة من العلم والعلم بالإنجليزية والفرنسية معناه: (Science) .
-علمانيون العرب فجاء بنو قومنا من العلمانيين ولم يفرقوا بين الكنيسة و عدل الإسلام وجهل الكنيسة ونور الإسلام، وصدق الله – سبحانه وتعالى – في وصف من هذه حاله عندما انتكست فطره وتبدلت مفاهيمه و صار أضل من الحيوان، قال تعالى: (( ولقد ذر أنا لجهنم كثيراً من الجن والأنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم أذان لا يسمعون بها أولئـك هم الغافلون )) سورة الأعراف الآية: 179 فالعلمانيون (العرب) ليتهم أخذوا من الغرب ما يفيد أمتهم وشعوبهم ، فكانوا خيراً لامتهم ولكنهم أخذوا كل رذيلة وساقطة، وصاروا معول هدم للدين والقيم والأخلاق، فجزوا شعوبهم للهلاك والدمار قال تعالى: (( ألم تر إلى الذين بدلوا نعمت الله كفراً وأحلوا قومهم دار البوار & جهنم يصلونها وبئس القرار )) سورة إبراهيم، الآية: 28،29
كيف نعرف العلمانيين؟ العلماني والعلمانيون كالزنادقة يظهرون الإسلام عندما يضطرون ويحرجون، ويبطنون الكفر والإلحاد وقد يظهرونه إذا حانت الفرصة فحالهم كقول الله تعالى : (( وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا انا معكم إنما نحن مستهزئون )) سورة البقرة ، الآية : 14. أما في هذا الزمان فأصبح العلمانيون لا يتورعون عن إظهار زندقتهم ومكرهم وإفسادهم لأهل الإسلام، وسبب ذلك ضعف أهل الإسلام وتخاذلهم عن نصرته والذب عنه، "فإلى الله المشتكي" ورضى الله عن عمر عندما قال :» أشكو إلى الله جلد الفاجر وضعف الثقة «.
العلمانيون: لا يجعلون لدين الله قيمة في حياتهم، فلا يحلون حلالاً ولا يحرمون حراماً، بل لا شرعوا القوانين الشيطانية وسموها تعاليم، و أنظمة، ولوائح، كل ذلك ليبعدوا الناس عن دين الله – سبحانه- فلا يحكمون به ولا يتحاكمون إليه.
العلمانيون: همهم و غايتهم خلخلة القيم الخلقية الراسخة في المجتمع الإسلامي من الأخوة، والإيثار، والطهر والعفاف، وحفظ العهود، والتكافل، وأحاسيس الجسد الواحد، والآمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر، واستبدلوا ذلك بالقطيعة والتفرقة، والإباحية، ونشر الرذيلة في المجتمع الإسلامي، وتسخير ما في أيديهم من إذاعة، وتلفزيون، ومجلات، وجرائد وغيرها من الوسائل لتحقيق غايتهم في أبناء المجتمع المسلم.
العلمانيون: ولاؤهم وانتماؤهم في الإقليم، أو الوطن،أو غيرها من الروابط الطاغوتية الشيطانية فلا حرج عليك أن توالي في ذلك كله. أما أن توالي وتعادي في الله – سبحانه وتعالى – فتلك جريمة لا تغتفر في نظر هؤلاء العلمانيين، ومن شعاراتهم في ذلك:» الدين لله والوطن للجميع «.
العلمانيون: يجعلون الدين وتعاليمه سخرية يتلاعب بها كتابهم، بل و لربما أظهروا سنن المصطفى عليه الصلاة والسلام،_ كاللحية مثلاً_ بصورة طرائف (كركتير) ليضحكوا الناس و لينفروهم عن الإسلام وهدايته_ صلى الله علية وسلم_ قال تعالى: (( إن الذين أجرموا كانوا من الذين ءامنوا يضحكون & وإذا مروا بهم يتغامزون )) سورة المطففين، الآية :29/30
( ثمار العلمانيين الخبيثة في الشعوب الإسلامية) العلمانية شجرة خبيثة نمت فأثمرت خبثاً وفساداً في المجتمعات الإسلامية قال تعالى: (( والذي خبث لا يخرج إلا نكداً )) سورة الأعراف ، الآية : 58
ومن ثمارها الخبيثة: 1. تبديل حكما الله سبحانه وتعالى بحكم الطاغوت : فأصبحت المحاكم القانونية الطاغوتية بدل المحاكم الشرعية وبذلك صارت الدول العربية أكثر الدول ضعفاً، ودماراً، وتفككاً، فساسها الأعداء حتى أصبحت غريبة في ديارها. حقيرة لا عزة لها، ماسورة بأيدي أعدائها. فساد التعليم عند أكثر المجتمعات الإسلامية :
ومن مظاهر فسـاد التـعليم: أ= تقليص المواد الشرعية، وتقليل نصيبها في الحياة الدراسية التعليمية. ب= منع تدريس النصوص التي تذكر أبناء المسلمين بعداوة اليهود والنصارى للاسلام وأهله. وطمس عقيدة الولاء والبراء في المناهج. ج = الاختلاط في التعليم بين الرجال والنساء. د = انتشار المدارس الأجنبية :» التنصيرية « في بلاد المسلمين.
2. ظهور الإباحية والفوضى الأخلاقية: ومن مظاهرها:
أ= انتشار الجريمة بجميع صورها من زنا، واغتصاب، وشذوذ جنسي، وسرقة، وقتل وانتحار، والمتأمل لواقع المسلمين يجد ارتفاع نسبة هذه الجرائم بشكل يدعو للاستغراب، ولا غرابة أن تجد السجون مليئة بل ضاقت بشباب المسلمين » إن لله وآنا إليه راجعون « ب= ما صاحب هذه الجرائم من تفشي الأمراض الفتاكة بين الشباب و الفتيات من الإيدز والهربس، والسيلان، والزهري، وغيرها من الأمراض التي لم نكن من قبل. ج .
التفكك الأسري: فارتفعت نسبة الطلاق والخيانات الزوجية، فضاهت ما يحدث في أوروبا و أمريكا وبلاد الغرب، وهذا لا يستنكر ما دام دعاة الاختلاط والإباحية من الزنادقة العلمانيين يعيثون فساداً في بلاد المسلمين. د. المخدرات التي انتشرت انتشارا عجيباً بين الفتيان والفتيات حتى كثرت المستشفيات و المصحات، ودور النقاهة الخاصة لعلاج متعاطي المخدرات. ويا ليتهم تذكروا قوله تعالى: (( ومن أعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكاً ونحشرهم يوم القيامة أعمى )) سورة طه، الآية: 124
حكم العلمانيين في شريعة الإسلام؟ العلمانيون كفرة مشركون مرتدون،
وذلك لاسباب كثيرة منها:
1) حكمهم بغير ما أنزل الله سبحانه وتعالى وذلك بالقوانين الطاغوتية قال تعالى :
(( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئـك هم الكفرون )) سورة المائدة، الآية: 44
ولم يكتفوا بهذا بل سنوا القوانين الشيطانية وسموها بغير أسمها كالأنظمة واللوائح، و التعاليم ليخادعوا الناس ويصرفونهم عن دين الله. قال تعالى: (( إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم )) سورة النساء، الآية: 142
2) شركهم بالله_ سبحانه وتعالى_ إذ جعلوا حياتهم لغيره، و شعاراتهم في ذلك كثير منها ما ذكرنا آنفا_ » الدين لله والوطن للجميع «و شعار » لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين « والله سبحانه وتعالى يقول: (( وقل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العـــــــــالمين )) سورة الأنعام، الآية: 162 .فمن صرف حياته لغيره سبحانه وتعالى فقد كفر وأشرك وخرج من ملة الإسلام.
3) استباحتهم ما حرم الله سبحانه وتعالى فاستباحوا الربا، والتبرج، والسفور، ودعوا الناس إليها ودافعوا عنها وتصدوا لمن ينكرها أو يحذر منها. 4) سخريتهم بتعاليم الإسلام وأهله، ورميهم بالتخلف والجمود والرجعية و الإرهاب.
هذا مقال اعجبني وراق لي كتبه الاستاذ عيسى الغيث في زاويته الأسبوعية - وحي الخاطر - بملحق الرسالة بجريدة المدينة الإثنين 25/11/1421هـ
... الليبرالية والعلمانية إلى أين؟.
............... إن أحد التحديات الخطيرة – بل الأخطر- التي تواجه أهل السنة والجماعة في هذا العصر، لهي كشف وإسقاط اللافتات الزائفة والمقولات الغامضة وفضح الشعارات الملبسة ، التي تتخفى وراءها العلمانية الكافرة بأفكارها وتجمعاتها وأفرادها، لتبث سمومها في عقول وقلوب أبناء وبنات هذه الأمة .
ولفضح ومواجهة هذه الملة ؛ لا بد أولاً أن يصل مستوى المواجهة إلى المستوى المطلوب من الحسم والوضوح في نفوس أهل السنة أنفسهم قبل غيرهم ، فإنه بدون هذا الحسم وبدون هذا الوضوح يعجز الجميع عن أداء الواجب في هذه الفترة - الحرجة - ..
ونظراً لما أصاب كثيراً من أفكار بعض المسلمين من انحراف وغبش في هذا العصر، ولما يثيره أعداء الأمة والعقيدة والفكر والمنهج الإسلامي – الظاهرون منهم والمستترون - من شبهات وأباطيل في مجموعة من الوسائل التي فتحت أبوابها لهم على المصراعين والتي يجب أن تغلق في أوجه مخالفي الدين والثوابت والمبادئ وليس العادات والتقاليد كما يزعمون، وما تسمح به الحرية المنضبطة .. وعندما تفتح – أسفاً - لهم فلتفتح لحماة العقيدة بالمثل- على الأقل -..
ومن الضروري أن يقوم حماة الدين والعقيدة من أهل السنة والجماعة علماء ومفكرين ومثقفين وأدباء وغيرهم بتجلية تلك الأمور والشبهات والأباطيل والذي هو نوع من الجهاد في زماننا هذا..كما ورد في السنة الجهاد باللسان ..وما هو من وسائلة من مقروء ومسموع ومرئي ..
إننا في زمان تفجر المعلومات فهذا الإنترنت والستالايت والاتصالات وجميع أنواع التقنية والتكنولوجيا التي جعلت العالم كالقرية الصغيرة فالشبهة التي تلقى في الغرب تصل بلمحة البصر إلى الشرق والشهوة التي ترمى في الشرق تصل قبل تمام كمالها إلى الغرب وهكذا .. فكما أن لهذه الاختراعات والصناعات إيجابيات فمنها سلبيات والحكيم الموفق الذي يدرأ مفسدة السلبيات وإن كان فيها مصالح ويسد ذرائعها عن نفسه وأهله ومجتمعه بشتى الوسائل ؛ ويجلب الإيجابيات للجميع بشتى الطرق ..
إن العلمانية نظام طاغوتي جاهلي كافر يتنافى ويتعارض تماماً مع الشهادتين وهما أول أركان الإسلام..وبغض النظر عن الأنواع سواء كان من المعسكر الشيوعي – الماركسي الاشتراكي – الشرقي الساقط الهالك أو كان من المعسكر الرأسمالي – الليبرالي – الغربي الذي أفتتن به حيث استقبل بيته الأبيض واستدبرت الكعبة ، أو غيرهما ..
إن الغياب المذهل لكثير من حقائق الإسلام عن عقول وقلوب كثير من الناس والغبش الكثيف الذي أنتجته الأفكار المنحرفة ؛ جعل الكثير من الناس يثيرون شبهات متهافتة ، لم تكن لتستحق أدنى نظر لولا الواقع المؤلم لأكثر المجتمعات..ومن هذه الشبهات استصعاب بعض الناس إطلاق لفظ الكفر أو الجاهلية على من أطلقها الله تعالى عليه وشرع لها حد الردة ، فنشأ الفكر التأصيلي المزعوم الضال من فئام قد يحسبون على الأمة ورجالها وهم قد تشربوا الإرجاء حتى الثمالة ..
مما دعا كبار علمائنا لتبني مواجهة هذا الخلل العقدي ببيان بطلان تلك الكتب وخطأ أصحابها الذين يشرعون للباطل ويبررونه وهو أشد من فعله دون اعتقاده .. فأصبح الواقع الضاغط يلجئ أولئك المتعالمين لتسويغ كثير من الجاهليات وتعليق الإيمان بالقول دون العمل .. وكرد فعل للغلو التكفيري شبه المطلق الخارجي خرج عنه عدم تكفير شبه مطلق مرجئ..فدين الله كامل وعقيدته وتوحيده لا يقبل التجزئة ،
وقد جاءت الدعوات التجديدية لإرساء التوحيد في الربوبية والألوهية والأسماء والصفات بما فيها الحاكمية وعلى رأسها دعوة إمامنا المجدد محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله – ونصرة الدعوة السلفية من إمامنا المناصر محمد بن سعود – رحمه الله - والذي ترتب عليه توحيد شامل للعقيدة في القلب واللسان والعمل دون استثناء أو اختيار أو انتقاء فبارك الله فيها ونصرها وحفظها حتى يومنا هذا منارة للمسلمين وتاجاً على رؤوسهم ونوراً لهم في الظلمات بعقيدتها السلفية ودعوتها النقية التي تبنتها الدولة لأنها دولة الإسلام والمسلمين .. وفيها قبلتهم وعليها إمامهم ومنها علماؤهم ..
فلا مكان لمن خالف الدين والعقيدة والثوابت ..
والحرية مكفولة بشرط الإسلام وشريعته .
. إن ما نراه في بعض المجتمعات من دعوات جاهلية متبجحة لفصل الدين عن الدولة بل وعن الحياة كلها حتى صار القائل بأن السياسة والاقتصاد من الدين غريباً محتقراً مستهجناً ..أما القائل ( الدين لله والوطن للجميع ) فهذا تقدمي ،
وشعار ( لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين ) فهذا تنوري ..
وخرجت شعارات ( المدرسة العقلية ) المهزومة ..
وشعار ( حكم الشعب بالشعب ) وشعار ( الحرية الشخصية )
وشعار ( الأمة مصدر السلطات ) وشعار ( حرية الثقافة والفكر )!!
وحاولوا تطمين وتهدئة البسطاء فرفعوا شعار ( تطوير الشريعة ) و( مرونة الشريعة لتلبية حاجات العصر) وشعار ( تقنين الشريعة ) و(تجديد الفقه ) وكلها كلمات أريد بها باطل ..
وجعلوا الدين في المسجد والقلب والوجدان فقط .. فمنعوه أولاً عن العمل والتطبيق ثم منعوه حتى بالقول واللسان ثم جعلوا مجرد الإيمان به في القلوب تهمة الظلام والرجعية والتخلف ..
ولم يبق من التشريع الإسلامي سوى بعض قوانين الأحوال الشخصية.. وجعلوا الصفحات الدينية في المجلات مجرد ( فكر ديني ) ..
وإن أطلقوا مصطلح العقيدة سموه ( إيديولوجيا ) !! ومع ذلك فلا يجوز أن ينسينا أي مذهب جاهلي حين بيانه وكشفه وجهاده أن نغفل غيره ولو قلَّ عنه أهمية مكانية أو زمانية أو كمية أو كيفية .. نسأل الله الهدى والرشاد فمنه وحده التوفيق والسداد وهو على كل شيء قدير . ______________________________ _____



نقلها مع بعض التعديلات اخوكم / سهيل ام يماني




التوقيع

سقى الله اوطانا تحـف بتهلـل ***
وجـاد عليهـا هاطـل متراكـم
منـازل حلتهـا مغيـد وعلـــكـم ***
ومالك والاحلاف من عهـد ادم
وقيس بن مسعود وبكر بن وائل ***
واكرم بشحب في ذراها وظالـم
  _ رد مع اقتباس
قديم (س 05:21 مساءً) 16/04/2003, رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عيسى بن حسن السعدي
عضو مؤسس

الصورة الرمزية عيسى بن حسن السعدي






  

 

عيسى بن حسن السعدي غير متواجد حالياً


أوسمة العضو
الكاتب المتميز 

 

(( اقسم بالله انك فخراً لعسير لو يعلمون ))

أستاذي الفاضل ( سهيل أم يماني )

يلومني الزمن فيك فقلي كيف أهاجم الزمن ؟؟؟؟ وربي أنه من أعظم المواضيع التي قريتها في هذا المنتدى وقد بصرتني في بعض الامور كثر الله من أمثالك ودمت لعسير فخراً وذخراً وياليت أن عسير تملك من أمثالك لوأثنين تقبل قبله على جبينك الطاهر
بارك الله فيك ونفعنا بعلمك ودمت سيدي !




التوقيع



إذا أردت أن تتحدث معي فعليك أن تحدد مصطلحاتك ومفاهيمك فعلى ذلك يعتمد الفهم اللاحق لأية تحليلات أو تفصيلات كما يعتمد على ذلك نجاح الجدل أو الحوار المتبادل .
تحياتي جم .......................... مجنونها

((اضغط الرابط وادع لي))
http://www.00-r.com/do3a/

عيسى بن حسن السعدي

ebn_awa@hotmail.com

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 03:04 مساءً) 06/05/2003, رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سهيل اميماني
عضو ماسي

الصورة الرمزية سهيل اميماني






  

 

سهيل اميماني غير متواجد حالياً


الرجاء من المشرف الحبيب تثبيت هذا الموضوع ...
لكي يعرف جميع الأخوان من هم العلمانيون وما اهدافهم ....

وكلك نظر يا مشرفنا ،،،



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 10:51 صباحاً) 13/05/2003, رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
رجال المع
عضو فعال

الصورة الرمزية رجال المع





  

 

رجال المع غير متواجد حالياً


السلام عليكم

العلمانيون لاكثرهم الله
هم كالسوس ينخر في جسد
المجتمع ولا يمكن ادراكهم
بسهولة لمعسول لسانهم
وجميل تعاملهم الذي يدسون
سمومهم فيه:(




التوقيع

keep smile .......gaine more friends

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 01:19 صباحاً) 29/05/2003, رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عاشــ سراب ــق
عضو جديد

الصورة الرمزية عاشــ سراب ــق




  

 

عاشــ سراب ــق غير متواجد حالياً


جزاك الله خيرا يا أخي العزيز سهيل لكشفك بعض الحقائق التي تخفا على الناس والمشكلة تكمن في وجود أشخاص في مجتمعنا لا يعلمون عن وجود هذه الفئات القذرة التي تسعى إلى زرع مفاهيمها الخبيثة
وتشكر مرة أخرى على هذا الموضوع الأكثر من رائع




التوقيع

رجل بإمة فهل توجد أمة بلارجل
هل عرفتوة؟؟!!

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 02:10 صباحاً) 30/05/2003, رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
قناص
عضو مشارك

الصورة الرمزية قناص




  

 

قناص غير متواجد حالياً


موقع جميل للرد عليهم

http://www.saaid.net/mktarat/almani/index.htm



  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اذا هكذا هم العلمانيون !!!!! ؟؟؟ زهوان عسير العــام 4 (س 09:15 مساءً) 22/12/2007
ولن يرضى عنك العلمانيون حتى ... سهيل اميماني عسير العــام 16 (س 08:07 مساءً) 22/05/2006
اللهم أحق الحق . . وأكفنا شر كلاب العلمانيون وأذنابهم اللبراليون . . يارب العالمين كاتب من الوادي عسير العــام 5 (س 10:04 مساءً) 19/04/2004
العلمانيون ... من علمهم من أين تؤكل الكتف ‍‍‍‍!!؟ عنــاد عسير العــام 3 (س 11:50 مساءً) 19/01/2004

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
أبها ، رجال ألمع

 
روابط هامة بـ منتدى عسير  >> الاتصال بنا - عسير - الأرشيف - الأعلى 

المشاركات والآراء المطروحة بمنتديات عسير لاتعبر عن رأي إدارة الموقع ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط

2020