لحجز مساحة إعلانية
ينتهي : 08-08-2014
ينتهي : 02-12-2014
مساحة إعلانيةمساحة إعلانيةمساحة إعلانية
ينتهي : 22-10-2014
 

آخر 14 مشاركات
رسالة لسعادة مدير شرطة منطقة عسير اخواني من يعرف موقع شركة عباجه للمقاولات
أجمل التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك ندعوك يا ضيف منتديات عسير لحضور السمرة الأبهاوية في ساحة...
نضرة.....تامل ..للعقلاء. أهالي العكاس يناشدون خادم الحرمين الشريفين لحل...
فيديو)من أقدم زواجات عسير - زواج الاستاذ محمد... وفاة الشيخ سعيد بن احمد بن سلطان
امارة عسير تعلن انتهاء الازمة اليوم أزمة ماء في المنطقة
ما رأيكم صفحه خاصه لقصائدالشاعر/(علي بن خبيه الثوابي )
أبها/ حي العرين / مواطن يزفلت الشارع ويمنع جيرانه... وفاة سعد بن محمد بن عبدالله ابوخجمه البدلي
 
العودة   منتديات عسير > ~*¤ô§ô منتديات عسير العامة ô§ô¤*~ > عسير العــام
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
 
ينتهي : 30-07-2014
 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم (س 11:07 صباحاً) 24/06/2006, رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
لعصاني
عضو ماسي

الصورة الرمزية لعصاني






  

 

لعصاني غير متواجد حالياً


الظلم .. من الواقع الذي نعيشه

الظلم .. من الواقع الذي نعيشه

بسم الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليما كثيرا ..

الحمد الله الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما كما جاء في الحديث القدسي: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرماً، فلا تظالموا"؛ وصلى الله وسلم وبارك على نبي الرحمة القائل محذرا من دعوة المظلوم: "واتقوا دعوة المظلوم فإنها ليست بينها وبين الله حجاب".

وبعد..

موضوعي هذا لن يتناول ظلم أعداء الإسلام للمسلمين واضطهادهم وتشريدهم وتجويعهم فهؤلاء نسأل الله لهم الثبات وأن يرفع عنهم الظلم .. ولكن موضوعي هذا يتناول الظلم الذي وقفنا على أحداثه أو عايشناه أو حدث لقريب أو جار أو معروف ..

ما أكثر القصص التي تمر علينا ونرى المظلوم لا حول له ولا قوة إلا بالله و نرى الله يأخذ بحقه ولو بعد حين ..

بداية لنعرف ما هو الظلم؟

الظلم : وضع الشيء في غير موضعه ، ويطلق على مجاوزة الحد ، والتصرف في حق الغير بغير وجه حق ...

من القصص التي تأثرت بسماعها أن هناك رجلا معروفا من منطقة عسير يعاقر أم الخبائث (الخمر) وفي ليلة من الليال دخل البيت وهو مخمور وواقع إبنته وهو في حالة سكر شديد وعندما استيقظ من سكرته حاول إصلاح ما أفسده !!! .. فماذا فعل ؟؟؟


أخذ إبنته إلى المصحة النفسية لإستخراج تقرير طبي يثبت أنها مختلة عقليا وبالفعل قام بإيداعها إحدى المراكز الصحية قبل أسبوعين ... أسأل الله العلي القدير أن ينتقم منه ..

هذه صورة من ألاف القصص التي تحصل في مجتمعنا والتي نتطلع لإيجاد حلول لرفع الظلم عن المظلومين .. والمجال مفتوح للجميع لطرح ما لديهم من قصص واقعية ..




التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

  _ رد مع اقتباس
قديم (س 02:19 مساءً) 24/06/2006, رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
لعصاني
عضو ماسي

الصورة الرمزية لعصاني






  

 

لعصاني غير متواجد حالياً


المعلم / محمد القرني

قصة

أنقلها لكم على لسان راويها المعلم / محمد القرني


قصه حقيقية أوردها لكم من مصدرها
كي يتعظ أكثرنا ويتقى الله في أطفالنا
ولكن تذكر عندما تنزل دموعك ..
أن لا تجعل أطفالك يعيشون نفس الطريق!!


بداية القصة :

ثلاثة أعوام هي تجربتي مع التدريس في مدرسة ابتدائية..
قد أنسى الكثير من أحداثها وقصصها ..
إلا قصة (ياسر) !!

كان ياسر طفل التاسعة في الصف الرابع الابتدائي ..
وكنت أعطيهم حصتين في الأسبوع ...
كان نحيل الجسم ..
أراه دوماً شارد الذهن ..
يغالبه النعاس كثيراً ..
كان شديد الإهمال في دراسته ..
بل في لباسه وشعره ..
دفاتره كانت هي الأخرى تشتكي الإهمال والتمزق !!
حاولت مراراً أن يعتني بنفسه ودراسته ..

فلم أفلح كثيراً !!
لم يجد معه ترغيب أو ترهيب !!
ولا لوم أو تأنيب !!

ذات يوم حضرت إلى المدرسة في الساعة السادسة قبل طابور الصباح .. بساعة كاملة تقريباً .. كان يوماً شديد البرودة ..

فوجئت بمنظر لن أنساه !!

دخلت المدرسة فرأيت في زاوية من ساحتها طفلين صغيرين ..
قد انزويا على بعضهما ..
نظرت من بعيد فإذ بهما يلبسان ملابس بيضاء ..
لا تقي جسديهما النحيلة شدة البرد ..
أسرعت إليهما دون تردد ..
وإذ بي ألمح (ياسر) يحتضن أخاه الأصغر (أيمن) ..

الطالب في الصف الأول الابتدائي ..
ويجمع كفيه الصغيرين المتجمدين وينفخ فيهما بفمه !!
ويفركهما بيديه !!
منظر لا يمكن أن أصفه ..
وشعور لا يمكن أن أترجمه !!

دمعت عيناي من هذا المنظر المؤثر !!

ناديته : ياسر ..
ما الذي جاء بكما في هذا الوقت !؟
ولماذا لم تلبسا لباساً يقيكما من البرد !!
فازداد ياسر التصاقاً بأخيه ..
ووارى عني عينيه البريئتين ..
وهما تخفيان عني الكثير من المعاناة والألم التي فضحتها دمعة لم أكن أتصورها !!!!
ضممت الصغير إليّ ..
فأبكاني برودة وجنتيه وتيبس يديه !!
أمسكت بالصغيرين فأخذتهما معي إلى غرفة المكتبة ..
أدخلتهما .. وخلعت الجاكيت الذي ألبسه وألبسته الصغير !!

أعدت على ياسر السؤال :

ياسر .. ما الذي جاء بك إلى المدرسة في هذا الوقت المبكر !!
ومن الذي أحضركما !؟
قال ببراءته : لا أدري !!
السائق هو الذي أحضرنا !!
قلت : ووالدك !!
قال : والدي مسافر إلى المنطقة الشرقية ..
والسائق هو الذي اعتاد على إحضارنا حتى بوجود أبي !!

قلت : وأمــــك !!
أمك يا ياسر ..
كيف أخرجتكما بهذه الملابس الصيفية في هذا الوقت !؟
لم يجب (ياسر) وكأنني طعنته بسكين !!
قال أيمن (الصغير) : ماما عند أخوالي !!!!!!

قلت : ولماذا تركتكم .. ومنذ متى !؟
قال أيمن : من زمان .. من زمان !!
قلت : ياسر .. هل صحيح ما يقول أيمن !؟
قال : نعم يا أستاذ من زمان أمي عند أخوالي ..
أبوي طلقها ... وضربها .. وراحت وتركتنا ..
وبدأ يبكي ويبكي !!

هدأتهما ..
وأنا أشعر بمرارة المعاناة وخشيت أن يفقدا الثقة في أمهما .. أو أبيهما !!
قلت له : ولكن والدتك تحبكما .. أليس كذلك !؟
قال ياسر : إيه .. إيه .. إيه ..
وأنا أحبها وأحبها وأحبها ..
بس أبوي !! وزوجته !!
ثم استرسل في البكاء !!
قلت له : ما بهما ألا ترى أمك يا ياسر !؟

قال : لا .. لا .. أنا من زمان ما شفتها ..
أنا يا أستاذ ولهان عليها مرة مرة !!
قلت : ألا يسمح لك والدك بذهابك لها !؟
قال : كان يسمح بس من يوم تزوج ما عاد سمح لي !!!
قلت له : يا ياسر ..

زوجت أبوك مثل أمك .. وهي تحبكم !!
قاطعني ياسر : لا .. لا . يا أستاذ أمي أحلى ..
هذي تضربنا ... ودايم تسب أمي عندنا !!
قلت له : ومن يتابعكما في الدراسة !؟
قال : ما فيه أحد يتابعنا ..
وزوجة أبوي تقول له إنها تدرسنا !!

قلت : ومن يجهز ملابسكما وطعامكما ؟

قال : الخادمة .. وبعض الأيام أنا !!
لأن زوجة أبوي تمنعها وتخليها تغسل البيت !!
أو تروحها لأهلها !!
وأنا اللي أجهز ملابسي وملابس أيمن مثل اليوم !!

اغرورقت عيناي بالدموع ..

فلم أعد أحتمل !!

حاولت رفع معنوياته ..

فقلت : لكنك رجل ويعتمد عليك !!

قال : أنا ما أبي منها شيء !!

قلت : ولماذا لم تلبسا لبس شتوي في هذا اليوم ؟

قال : هي منعتني !!
قالت : خذ هذي الملابس وروحوا الآن للمدرسة ..
وأخرجتني من الغرفة وأقفلتها !!!

قدم المعلمون والطلاب للمدرسة ..
قلت لياسر بعد أن أدركت عمق المعاناة والمأساة التي يعيشها مع أخيه :
لا تخرجا للطابور ..
وسأعود إليكما بعد قليل !!
خرجت من عندهما ..
وأنا أشعر بألم يعتصر قلبي ..
ويقطع فؤادي !!
ما ذنب الصغيرين !؟
ما الذي اقترفاه !؟
حتى يكونا ضحية خلاف أسري .. وطلاق .. وفراق !!

أين الرحمة !؟
أين الضمير !؟
أين الدين !؟
بل أين الإنسانية !؟

أسئلة وأسئلة ظلت حائرة في ذهني !!
سمعت عن قصص كثيرة مشابهة ..
قرأت في بعض الكتب مثيلاً لها ..
لكن كنت أتصور أن في ذلك نوع مبالغة حتى عايشت أحداثها !!
قررت أن تكون قضية ياسر وأيمن ..
هي قضيتي !!

جمعت المعلومات عنهما .
وعن أسرة أمهما ..
وعرفت أنها تسكن في الرياض !!
سألت المرشد الطلابي بالمدرسة عن والد ياسر وهل يراجعه !؟
أفادني أنه طالما كتب له واستدعاه .. فلم يجب !!
وأضاف : الغريب أن والدهما يحمل درجة الماجستير ..
قال عن ياسر : كان ياسر قمة في النظافة والاهتمام ..
وفجأة تغيرت حالته من منتصف الصف الثالث !!
عرفت فيما بعد أنه منذ وقع الطلاق !!
حاولت الاتصال بوالده .. فلم أفلح ..
فهو كثير الأسفار والترحال ..
بعد جهد .. حصلت على هاتف أمه !!

استدعيت ياسر يوما إلى غرفتي وقلت له : ياسر لتعتبرني عمك أو والدك ..
ولنحاول أن نصلح الأمور مع والدك ..
ولتبدأ في الاهتمام بنفسك !!
نظر إليَّ ولم يجب وكأنه يستفسر عن المطلوب !!
قلت له : حتماً والدك يحبك .. ويريد لك الخير ..
ولا بد أن يشعر بأنك تحبه ..
ويلمس اهتمامك بنفسك وبأخيك وتحسنك في الدراسة أحد الأسباب !!
هزَّ رأسه موافقاً !!
قلت له : لنبدأ باهتمامك بواجباتك ..
اجتهد في ذلك !!

قال : أنا ودي أحل واجباتي ..
بس زوجة أبوي تخليني ما أحل !!
قلت : أبداً هذا غير معقول .. أنت تبالغ !!
قال : أنا ما أكذب هي دايم تخليني اشتغل في البيت وأنظف الحوش !!
صدقوني .. كأني أقرأ قصة في كتاب !!
أو أتابع مسلسلة كتبت أحداثها من نسج الخيال !!
قلت : حاول أن لا تذهب للبيت إلا وقد قمت بحل ما تستطيع من واجباتك !!
رأيته .. خائفاً متردداً ..
وإن كان لديه استعداد !!
قلت له ( محفزاً ) : ياسر لو تحسنت قليلاً سأعطيك مكافأة !!
هي أغلى مكافأة تتمناها !!

نظر إليَّ .. وكأنه يسأل عن ماهيتها !!

قلت : سأجعلك تكلم أمك بالهاتف من المدرسة !!
ما كنت أتصور أن يُحْدِثَ هذا الوعد ردة فعل كبيرة !!
لكنني فوجئت به يقوم ويقبل عليَّ مسرعاً ..

ويقبض على يدي اليمنى ويقبلها وهو يقول :
تكفا .. تكفت .. يا أستاذ أنا ولهان على أمي !!
بس لا يدري أبوي !!

قلت له : ستكلمها بإذن الله شريطة أن تعدني أن تجتهد ..
قال : أعدك !!
بدأ ياسر .. يهتم بنفسه وواجباته ..
وساعدني في ذلك بقية المعلمين فكانوا يجعلونه يحل واجباته في حصص الفراغ ...
أو في حصة التربية الفنية ويساعدونه على ذلك !!

كان ذكياً سريع الحفظ ..

فتحسن مستواه في أسبوع واحد !!!
( صدقوني نعم تغير في أسبوع واحد ) !!

استأذنت المدير يوماً أن نهاتف أم ياسر ..
فوافق ..
اتصلت في الساعة العاشرة صباحاً ..
فردت امرأة كبيرة السن ..
قلت لها : أم ياسر موجودة !!
قالت : ومن يريدها ؟
قلت : معلم ياسر !!
قالت : أنا جدته .. يا ولدي وش أخباره ..
حسبي الله على اللي كان السبب ..
حسبي الله على اللي حرمها منه !!

هدأتها قليلاً ..

فعرفت منها بعض قصة معاناة ابنتها ( أم ياسر ) !!
قالت : لحظة أناديها ( تبي تطير من الفرح ) !!
جاءت أم ياسر المكلومة .. مسرعة ..
حدثتني وهي تبكي !!
قالت : أستاذ ..
إيش أخبار ياسر طمني الله يطمنك بالجنة !!
قلت : ياسر بخير .. وعافية .. وهو مشتاق لك !!
قالت : وأنا .. فلم أعد أسمع إلا بكاءها .. ونشيجها !!

قالت وهي تحاول كتم العبرات :

أستاذ ( طلبتك ) ودي أسمع صوته وصوت أيمن ..
أنا من خمسة أشهر ما سمعت أصواتهم !!
لم أتمالك نفسي فدمعت عيناي !!
يا لله .. أين الرحمة ؟
أين حق الأم !؟
قلت : أبشري ستكلمينه وباستمرار ..
لكن بودي أن تساعدينني في محاولة الرفع من مستواه ..
شجعيه على الاجتهاد ..
لنحاول تغييره ..
لنبعث بذلك رسالة إلى والده !!!

قالت : والده !! ( الله يسامحه ) ..

كنت له نعم الزوجة ..
ولكن ما أقول إلا : الله يسامحه !!
ثم قالت : المهم .. ودي أكلمهم واسمع أصواتهم !!
قلت : حالاً .. لكن كما وعدتني ..
لا تتحدثين في مشاكله مع زوجة أبيه أو أبيه !!
قالت : أبشر !

دعوت ياسر وأيمن إلى غرفة المدير وأغلقت الباب ..

قلت : ياسر .. هذي أمك تريد أن تكلمك !!
لم ينبت ببنت شفه ..
أسرع إليَّ وأخذ السماعة من يدي وقال :
أمي .. أمي .. أمي ..
تحول الحديث إلى بكاء !!
إذا اختلطت دموع في خدود
تبين من بكى ممن تباكا !!
تركته .. يفرغ ألماً ملأ فؤاده ..
وشوقاً سكن قلبه !!
حدثها .. خمسة عشر دقيقة !!

أما أيمن .. فكان حديثها معه قصة أخرى ..
كان بكاء وصراخ من الطرفين !!
ثم أخذتُ السماعة منهما .
وكأنني أقطع طرفاً من جسمي ..
فقالت لي : سأدعو لك ليلاً ونهاراً ..
لكن لا تحرمني من ياسر وأخيه !!
ولا يعلم بذلك والدهما !!
قلت : لن تحرمي من محادثتهم بعد اليوم !!
وودعتها !

قلت لياسر بعد أن وضعت سماعة الهاتف :
انصرف وهذه المكالمة مكافأة لك على اهتمامك الفترة الماضية ..
وسأكررها لك إن اجتهدت أكثر !!
عاد الصغير .. فقبَّل يدي ..
وخرج وقد افترَّ عن ثغره الصغير ابتسامة فرح ورضى !!
قال : أوعدك يا أستاذ أن اجتهد وأجتهد !!
مضت الأيام وياسر من حسن إلى أحسن ..

يتغلب على مشاكله شيئاً فشيئا ..
رأيت فيه رجلاً يعتمد عليه !!
في نهاية الفصل الأول ظهرت النتائج ..
فإذا بياسر الذي اعتاد أن يكون ترتيبه بعد العشرين في فصل عدد طلابه ( 26 ) طالباً ..
يحصل على الترتيب ( السابع ) !!
دعوته .. إليَّ وقد أحضرت له ولأخيه هدية قيمة ..
وقلت له : نتيجتك هذه هي رسالة إلى والدك ..

ثم سلمته الهدية وشهادة تقدير على تحسنه ..

وأرفقت بها رسالة مغلقة بعثتها لأبيه كتبتها كما لم أكتب رسالة من قبل ..
كانت من عدة صفحات !!
بعثتها .. ولم أعلم ما سيكون أثرها .. وقبولها !!
خالفني البعض ممن استشرتهم وأيد البعض !!
خشينا أن يشعر بالتدخل في خصوصياته !!
ولكن الأمانة والمعاناة التي شعرت بها دعت إلى كل ما ... !!

ذهب ياسر ..

يوم الأثنين بالشهادة والرسالة والهدية بعد أن أكدت عليه أن يضعها بيد والدة !!
في صبيحة يوم الثلاثاء ..
قدمت للمدرسة الساعة السابعة صباحاً ..
وإذ بياسر قد لبس أجمل الملابس يمسك بيده رجلاً حسن الهيئة والهندام !!
أسرع إليَّ ياسر .. وسلمت عليه ..
وجذبني حتى يقبل رأسي !!
وقال : أستاذ .. هذا أبوي .. هذا أبوي !!

ليتكم رأيتم الفرحة في عيون الصغير ..
ليتكم رأيتم الاعتزاز بوالده ..
ليتكم معي لشعرتم بسعادة لا تدانيها سعادة !!
أقبل الرجل فسلم عليّ ..
وفاجأني برغبته تقبيل رأسي فأبيت فأقسم أن يفعل !!
أردت الحديث معه فقال : أخي .. لا تزد جراحي جراح ..
يكفيني ما سمعته من ياسر وأيمن عن معاناتهما مع ابنة عمي ( زوجتي ) !!

نعم أنا الجاني والمجني عليه !!

أنا الظالم والمظلوم !!

فقط أعدك أن تتغير أحوال ياسر وأيمن وأن أعوضهما عما مضى !!

بالفعل تغيرت أحوال ياسر وأيمن ..

فأصبحا من المتفوقين ...

وأصبحت زيارتهما لأمهما بشكل مستمر !!

قال الأب وهو يودعني : ليتك تعتبر ياسر ابناً لك !!

قلت له : كم يشرفني أن يكون ياسر ولدي !!


أيها الأحباب :

كم أحدث الطلاق من معاناة !!

كم هم أمثال ياسر !! ووالد ياسر !!

آهٍ ..

كم أتمنى معرفة أخبار ياسر بعد عشر سنين من تركي لحقل التعليم !!!!

رعاك الله يا ياسر .. وأصلحك ..

وأقر بك عين والديك !!!!

المعلم / محمد القرني



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 02:38 مساءً) 19/07/2006, رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عاشق الجبل
عضو نشيط

الصورة الرمزية عاشق الجبل




  

 

عاشق الجبل غير متواجد حالياً


أسال الله لك الجنة وأن يصلح أولادك . والذي نفسي بيده اني لم استطيع ان امتلك دموعي وأنا أقرا معاناة ياسر وأخيه , وفي نفس الوقت فخرت بك في التعليم والتربية .



  _ رد مع اقتباس
قديم (س 04:07 مساءً) 20/07/2006, رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عكروت
عضو ماسي

الصورة الرمزية عكروت






  

 

عكروت غير متواجد حالياً


الظلم في كل مكان الله المستعان , ولااحد من المظلومين يقدر يستغيث باي احد لاحكومه ولا مجتمع ولا منظمات ولا شيء
,وللاسف في عقر بلاد الاسلام واحنا ابشربنا في الجعجعه وبلا طحين




التوقيع

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
]
في ربى ابها في ارض الوطن
في الجبال الشم في روس القمم
]
  _ رد مع اقتباس
قديم (س 07:33 صباحاً) 22/07/2006, رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
لعصاني
عضو ماسي

الصورة الرمزية لعصاني






  

 

لعصاني غير متواجد حالياً



من ضمن الظلم الذي حكاه لي أحد الأخوة (حصلت له شخصيا) ..

تزوج رجل بامرأة ورزقها الله منه بولدين وفتاه وتوفيت أمهم وهم صغار فلم يجد الرجل أفضل من خالتهم ليتزوجها وتقوم بتربية أبنائه مع العلم أنها لا تسمع ولا تستطيع الكلام ، فتزوجها وقامت على شؤون أبناء أختها أفضل قيام ورزقها الله بثلاثة أولاد وبنتين (من ضمن الأولاد زميلي الذي يحكي لي القصة) .. قدر الله وتوفي الأب فواصلت الأم تربية أبناءها وأبناء أختها أحسن تربية

يقول : قامت أمي على شؤوننا أحسن قيام حتى توظف إخواني من أبي (أبناء خالتي) واستقل كل واحد في بيته .. وفي إحدى المرات جاء أخواني لزيارتنا في البيت ودعونا لتناول العشاء أنا وأخواني الأخرين وأخواتي دون أمي ، ذهبنا وتناولنا العشاء ولكن لا طعم له دون أمي ..

عندما هممنا بالخروج وجدنا الأبواب مغلقة ، فطلبنا منهم فتح الباب فأخبرونا أننا سنعيش معهم ، فقلنا: وأمنا؟ قالوا: ستدبر أمورها بنفسها (ونحن أطفال صغار لا حول لنا ولا قوة إلا بالله)

ذهبت إلى النافذة لأرى بيت أمي فوجدتها تنظر يمنة ويسرة من نافذة غرفتها وهي قلقة علينا لأننا تأخرنا عليها ، وفي اليوم التالي تم توزيع المهام علينا ، فنحن الأولاد في الرعي والقيام بأمور المزرعة والبنات في بيتي أخوي الكبيران للقيام بشؤون المنزل وتربية أبناءهما ومرت 10 سنوات تجرعوا فيها أشد أنواع الظلم هم وأمهم من أخوانهم الكبار ..

يقول صاحب القصة هاجرت من قريتي للبحث عن وظيفة إلى أن رزقني الله بوظيفة محترمة وكم كنت أتمنى وجود أخي وأخواتي وأمي معي ولكن مرتبي بالكاد يكفي مصاريفي ، وكان أخي يعاني الويلات من تسلط أخواني عليه وعلى أمي وأخواتي فبحثت وبحثت لأجد وظيفة لأخي ولم أجد ..

في يوم من الأيام جاء إلي أحد الأقارب وأخبرني أن أباه مريضا ويريدني أن أسافر معه ، ووجدته قد حجز لي مقعدا معه للسفر ، وعندما دخلنا القرية وجدت سيارات كثيرة عند بيتنا ، فنزلت من السيارة واستقبلني أحد الأقارب وقال: أحسن الله عزاءك في أخيك !!!

أظلمت الدنيا في عيني وضاقت علي الأرض بما رحبت .. فلم أفقد أخي بل فقدت روحي بفقد أخي فلقد تجرعنا الظلم سويا وتألمنا جوعا سويا وكنا في عزلة عن العالم نواسي بعضنا ونحلم بأحلام جميلة للتخلص من الظلم الذي عايشناه .. رحمك الله يا أخي (توفي أخاه غرقا في أحد الأبار عندما كان يتعلم السباحه)

مرت الأيام وتزوج زميلي بامرأة صالحة وأحضر أمه وإحدى أخواته التي زوجها برجل مثالي صالح عوضها عن الظلم الذي عشته .. وأحظر أخته الثانية وهي تعيش معهم الأن عيش هنيئا أنساها ما عانته من ظلم أخوانها الكبار ..

لم تقف القصة هنا .. فالأخوان الكبار يريدون مواصلة الظلم ، فها هم يريدون إخراج أخوانهم وأمهم (التي هي خالتهم ومربيتهم) من الورث الذي يقدر بالملايين ويسعون جاهدين لتحقيق ذلك ولا زالت القضية في المحاكم حتى كتابة القصة ... قال الله تعالى: "هل جزاء الإحسان إلا الإحسان"



  _ رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

عناوين مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بالصوووور .. الواقع الذي يعيشه أغلب الناس ssaa2007 عسير العــام 7 (س 04:03 مساءً) 31/05/2009
هل لازال العمل في طريق جندلة الحريضة الذي يخدم واجهة عسير السياحية متوقف؟ ابوحنشل عسير المنطقه وشؤونها 10 (س 02:35 مساءً) 21/11/2008
الخيال ... كيف نعيشه ؟ د/ استفهام ؟ عسير العــام 12 (س 12:31 مساءً) 11/09/2008
ما هو العمل الذي تريده ؟؟؟؟؟ زائر1 منتدى ( تطوير الذات ) 10 (س 11:16 مساءً) 23/11/2007
الموظف الذي ينام في مكان العمل راتبه حرام بقايا انسان عسير العــام 1 (س 09:08 مساءً) 29/08/2006

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
أبها ، رجال ألمع

 
روابط هامة بـ منتدى عسير  >> الاتصال بنا - عسير - الأرشيف - الأعلى 

المشاركات والآراء المطروحة بمنتديات عسير لاتعبر عن رأي إدارة الموقع ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط

2020