المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قرأة في صورة عوال أبها ...


رقم الجلوس
(س 01:18 صباحاً) 12/08/2008,
قراءة أولى (1)
عندما صدمتني هذه الصور العميقة الدلاله،

كما لو انها احدثت شرخا في قاع ذاكرتي التي عفا عليها الزمن وأكل وشرب...

زمن كان كفيلا بخلق طبقات من الكلس يعمي العقل من الرجوع للذاكرة...

أه أيهاالـــــــــــــــــــــ"متقاعـــد" كم اسفزيت الذاكرة بهذه الصرة لتحييها،

وتخرجها من ركام الأزمنة الذاهبة بأعمارنا نحــــو المجهـــول،

بل نحو هذا مجتمع استهلاكي مجنون، الذي يمحقنا بماديته اللعينة...

بل مسخنا كعبيد مزارع السكر في كوبا!!

5 او خمســـــــــــــــــــــــة أطفــــــــــــــــال يتمحملقون حول الدراجة العجائبية،

ويحدقون بإندهاش امام المصور الأكثر عجبتة بالنسبة لهم....

عيون،وإبتسامات، ووجوه، تعلوها قدسية البراءة،

ومندغمة بتماهي سحري مع مفارقات الأيام ... لم يدركوا كنه تلك الأيام والسنون!!!

الم ترهم الآن مشتتون في كل الدروب وكل المدن،

يتحملقون حول مادية الزمن العجائبي ،ويحدقون أمام البنك السالب عيشهم الأكثر إستلابا لهم!!!!!!

أيها الزمن، حلفتك ان تتوقف، أمام ساحات ودروب وزوايا ابها الضيقة،امام ساحة البحار،

امام ممر الربوع..في القابل، في الخشع في اليمانية في النصب

في وادي السد في شمسان في العثربان في في في .. قف-بالله عليك-

كيما يتسنى لنا إلتقاط انفاسنا اللآهثة الطاردة لتسديد ديوننا..

وبطاقات أأتمننا..وبنوك سكنناوإطعام ابنائنا..ومدارسهم..

وما استلبته أسوقنا المالية الضخمة ...

يتبع..
في المرة القادمة سأكتب عن شخوص الصور فرادى لأني أعرفهم.أو ربما كنت منهم...

رواية يختلط فيها الواقع مع التارخيي، الزمن مع الآني،التراجيدي مع الرومانسي..

الصور تلك فعلت فعلها السحري لدي..

كنت قد كتبت بعض فصول رواية تتحدث عن ابها الستينات والسبعينات والثمانينات

بكل أبعادها وشخوصها وأبطالها وبناتها وأولادها ورجالها ونسائها وجبالها

وأوديتها وشوارعها وأزقتها وأسواقها وأحيائها وأشجارها وحجرها

وأزيائها وطبقاتها وأساطيرها وأهازيجها وحرها وبردها وغيمها وصحوها

وسمائها وأرضها وعشقها وغزلهاو ليلها ونهارها...وبيت الرقف والحجر والطين..

.والثوب العسيري المنغمس بعبق الياسمين...

أأمل ان تكتشفوا انفسكم في حلقات تللك الرواية الملتزمة التقنية الروائية،

والمستلهمة أرض أبها الأزد....وشكرا



http://www.asir1.com/as/attachment.php?attachmentid=64 51&d=1218494126

عبدالله الحمدان
(س 02:00 صباحاً) 12/08/2008,
رقم الجلوس
أبكيتني يارجل
ماهذا ومن أنت.. فلي في الصورة
!!!!!!!!!!!!!!!!!! ....
أرى إني أقف أمام هامة أديب كبير
نثر كلمات علي حرير من ذاكرة
فارس .. يتغنى القلم بين أنامله
برشاقة خفة راقص يطوع كل حرف
ليأتيه بمعناها البديع..
سلمت لنا وآهلا ومرحبا بك أخ عزيزا
والله إن اسم متقاعد تشرف أن تكتبه
ولي عودة بإذن الله..

الحمد لله أن هذه الصورة أتتنا بكاتب كبير
وهذا زادني شرف........

عسير المجد
(س 02:08 صباحاً) 12/08/2008,
ما أقول لك الا مرحبا 1000

ريح الجنوب
(س 02:21 صباحاً) 12/08/2008,
ساااااة ما اجمل حسك الجميل رقم الجلوس فأنت حجزت مقعدك في قلبي برقم مميز وجلوس اميز

رقم الجلوس
(س 02:26 صباحاً) 12/08/2008,
رقم الجلوس
أبكيتني يارجل
ماهذا ومن أنت.. فلي في الصورة
!!!!!!!!!!!!!!!!!! ....
أرى إني أقف أمام هامة أديب كبير
نثر كلمات علي حرير من ذاكرة
فارس .. يتغنى القلم بين أنامله
برشاقة خفة راقص يطوع كل حرف
ليأتيه بمعناها البديع..
سلمت لنا وآهلا ومرحبا بك أخ عزيزا
والله إن اسم متقاعد تشرف أن تكتبه
ولي عودة بإذن الله..
الحمد لله أن هذه الصورة أتتنا بكاتب كبير
وهذا زادني شرف........

عزيزي الــ"متقاعد"
كي أكون صريحا..

كنت لي محرضا على ان اسجل في هذا المنتدى العذب
وكنت ايضا نبراسا لي كيما أسطر خلجاتي هنا، فأرجو ان اكون عند حسن ضن الجميع هنا.
كم كنت ودودا في ان تكون أول راد لي هنا، ولي الشرف العظيم في ذلك.

سترى مني الاجمل هنا مع أصحابك الغر الميامين في هذا المكان.

قد أكون أعرفك او لا أكون، دع الأيام تنبىء عنا أجع، ان الشوق لأبها أعظم منا أجمع.

أقول في الأخير، من انني قد أشعل فتيل الذكريات لمن هم امتلكوها، فهل من مذكر.

اعتز بك وإلى الأمام يا أخا أبها.

رقم الجلوس
(س 02:32 صباحاً) 12/08/2008,
ما أقول لك الا مرحبا 1000
عسير المجد،
ما علي في حب حيوات أبها المدينة.

الله والربع محيينك، بصدق ما اريد الا الرجوع الى ما في الذاكرة من الق وشغف الى أبها القديمة...ودمت لي.

رقم الجلوس
(س 02:43 صباحاً) 12/08/2008,
ساااااة ما اجمل حسك الجميل رقم الجلوس فأنت حجزت مقعدك في قلبي برقم مميز وجلوس اميز


أسعدتني بكلماتك الفذة والجميلة.

وانت أيضا يا ريح الجنوب المضمخ بأريح هضاب السروات وزهرها.

انت معي وانا معك حتى آخر الطريق..كم حجزت كلماتك في خلايا مخيلتي من أمكنة.

أرجوا منك المواصلة لتكتشف نفسك في روايتي...الله معك.

زكي كرام
(س 02:58 صباحاً) 12/08/2008,
رقم الجلوس المحترم
ماسطرته أناملك يدل على أن الزمن الجميل لايمكن أن يمحى من الذاكره
مع ما نعيشه من ثوره تقدميه رهيبه في كل المجالات الا أن الجمال أختفى
في ظل هذه الثوره
متقاعد مساءك جمال أيها الانيق

alamirmajed
(س 03:04 صباحاً) 12/08/2008,
لاتعليق فقط مشاركتم بهاتين الصورتين لأبها قديما على ذكر التاريخ ...وننتظر إبداعك رقم الجلوسhttp://www.asir1.com/as/uploaded/19051_01218499210.jpg (http://www.asir1.com/as)
http://www.asir1.com/as/uploaded/19051_01218499451.jpg (http://www.asir1.com/as)

رقم الجلوس
(س 03:10 صباحاً) 12/08/2008,
رقم الجلوس المحترم
ماسطرته أناملك يدل على أن الزمن الجميل لايمكن أن يمحى من الذاكره
مع ما نعيشه من ثوره تقدميه رهيبه في كل المجالات الا أن الجمال أختفى
في ظل هذه الثوره
متقاعد مساءك جمال أيها الانيق
زكي الرائع،
مرت على ابها تغييرين شل فكر وعقل كل أًناسها:
1- الطفرة التي غيرت محل سكان الحارات، والذين بنو ثقافاتهم المعرفية ببعض عبر السنون.
2- بعد سنوات قليلة، أصبحت ابها مستوطنة للقرى المجاورة والمحيطة والمدن البعيدة، لتحدث صدمة إجتماعية هزت كيان المجتمع الأبهاوي المستقر منذ الاف السنين.(هنا نلاحظ اهتزاز الشخصية الأبهاوية التي تعشق الفن واالادب، لتصبح ذات شخصية ريفية التقمص)
الله معك ..اتحفنا بعد ...

عبدالله الحمدان
(س 03:13 صباحاً) 12/08/2008,
متقاعد مساءك جمال أيها الانيق

معذرة من الكاتب
مساءك فل ورياحين.. أية..زكي كرام
الحمد لله.. أخيرا .. أنصفني الله
بوجود هذا الكاتب.. والتي أتت بة صورة واحدة
وان شاء الله .. ستجد المنتدى .خاصة.. قسم للصور التاريخية والقديمه لعسير
أشهر منتدى في المملكة.. يكون هذا بتضافر الجهود
دمت في خير

ابورغد
(س 03:19 صباحاً) 12/08/2008,
عزيزي رقم الجلوس
وين عوال ضباعه من قراءتك الرائعة وننتظرمنك توالي القراءات . لكم الشكر انت ومتقاعد





عضوفريق ((خذوهات))لكرة القدم

أسير المحبه
(س 04:04 صباحاً) 12/08/2008,
الله يسامحكم

والله إنها أبكتني حقيقة

وأسألكم بالله من عنده صور لأبها قديمة أن يعرضها لنا ولا يبخل علينا بها

وتقبل مروري المتواضع

ودمتم بود

يحيى بن محمد الشريف
(س 07:28 صباحاً) 12/08/2008,
[ اخي رقم الجلوس طرحك يفرح القلب ومشروعك الكتابة عن ابها امل كل من عاش تلك الفقرة ولك اقول انا على استعداد تام لمساعدتك بما عندي من صور وذكريات ومسميات وماشابه ذلك[/size]

شمس المغيب
(س 01:58 مساءً) 12/08/2008,
رقم الجلوس اقسم بالله انها تساكبت قطرات دمعي حنينن الى ذلك الزمن كم كنت رائع اخي في وصفك وذلك المتقاعد الذي استحل في قلوبنا وظيفة ابداعه باستنباط الذكريات الجميلة بصوره التي دائما ما يتحفنا بها ويقلب بها الذكريات فلكم مني الشكر والتقدير على هذا الابداع الرائع منكما ,,,,,,,,,,,

ابومشاري
(س 10:59 مساءً) 12/08/2008,
ماشاء الله عليك تكرم يا اجودي

ابو يزيد99
(س 01:12 صباحاً) 13/08/2008,
زكي الرائع،
مرت على ابها تغييرين شل فكر وعقل كل أًناسها:
1- الطفرة التي غيرت محل سكان الحارات، والذين بنو ثقافاتهم المعرفية ببعض عبر السنون.
2- بعد سنوات قليلة، أصبحت ابها مستوطنة للقرى المجاورة والمحيطة والمدن البعيدة، لتحدث صدمة إجتماعية هزت كيان المجتمع الأبهاوي المستقر منذ الاف السنين.(هنا نلاحظ اهتزاز الشخصية الأبهاوية التي تعشق الفن واالادب، لتصبح ذات شخصية ريفية التقمص)
الله معك ..اتحفنا بعد ...
============================== =====================
من اجمل ما قرأت في هذا الصرح
بارك الله فيك يا ابن ابها الوفي
مع تحيات ابن البديع/ من مناظر / قلب ابها النابض

alamirmajed
(س 01:20 صباحاً) 13/08/2008,
زكي الرائع،
مرت على ابها تغييرين شل فكر وعقل كل أًناسها:
1- الطفرة التي غيرت محل سكان الحارات، والذين بنو ثقافاتهم المعرفية ببعض عبر السنون.
2- بعد سنوات قليلة، أصبحت ابها مستوطنة للقرى المجاورة والمحيطة والمدن البعيدة، لتحدث صدمة إجتماعية هزت كيان المجتمع الأبهاوي المستقر منذ الاف السنين.(هنا نلاحظ اهتزاز الشخصية الأبهاوية التي تعشق الفن واالادب، لتصبح ذات شخصية ريفية التقمص)
الله معك ..اتحفنا بعد ...
============================== =====================
من اجمل ما قرأت في هذا الصرح
بارك الله فيك يا ابن ابها الوفي
مع تحيات ابن البديع/ من مناظر / قلب ابها النابض

كلام منطقي

1ـ هجرة اهل القرى الى أبها

2ـ هجرة أهل أبها الأصليين الى المدن الكبيرة مثل جدة / الرياض/ الدمام

لكن لا يمنع من بقاء بعض العوائل الأبهاوية بالمدينة الأم (( ما ... ما استنتجتة من قراءاتي لواقع الحال))

عبدالله الحمدان
(س 02:28 صباحاً) 13/08/2008,
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعودت أن أقف أمام الكبار . ند
ولكني في حالة رقم الجلوس. اختلفت على الكراسي بين
الجلوس .كان للوقوف أمرة الباتر
تقديرا واحتراما لهذا الفارس القادم من أعماق
زمن له صفحات غير مقروءة .تعلق بها قلوب الكثير
لمعرفة الجزء اليسير منها.. والحمد لله إن أكون سبب
في دخول هذا الفارس لهذه الشبكة .. مع أمنيتي من إدارة الشبكة
والاستفادة من هذا الأديب.. لأنة مكسب كبير
وليعذرني الأستاذ/ رقم جلوس .. لهذه الأمنية ..
والله ليست من عاداتي ولكن لتكون احد صفحات الشبكة المشرقة
في عالم اختلط فيه كل شئ وكثرت كتر ألنت..
تقبل مني فائق تحياتي واحترامي

حسن عبدالله
(س 02:52 صباحاً) 21/08/2008,
رقم الجلوس حقيقة ان ما قرأت اثار اعجابي الشديد بهذا الأسلوب الذي يدل انك كاتب صاحب احساس

مرهف مقالك رجع بذاكرتي الى زمن بعيد بصفتي من ابها مما اثار مشاعري فلك الشكر والتقدير

قيس العربي
(س 09:24 مساءً) 28/08/2008,
قراءة أولى (1)
عندما صدمتني هذه الصور العميقة الدلاله، كما لو انها احدثت شرخا في قاع ذاكرتي التي عفا عليها الزمن وأكل وشرب...
زمن كان كفيلا بخلق طبقات من الكلس يعمي العقل من الرجوع للذاكرة...
أه أيهاالـــــــــــــــــــــ"متقاعـــد" كم اسفزيت الذاكرة بهذه الصرة لتحييها، وتخرجها من ركام الأزمنة الذاهبة بأعمارنا نحــــو المجهـــو، بل نحو هذا مجتمع استهلاكي مجنون، الذي يمحقنا بماديته اللعينة...بل مسخنا كعبيد مزارع السكر في كوبا!!
5 او خمســـــــــــــــــــــــة أطفــــــــــــــــال يتمحملقون حول الدراجة العجائبية، ويحدقون بإندهاش امام المصور الأكثر عجبتة بالنسبة لهم....
عيون،وإبتسامات، ووجوه، تعلوها قدسية البراءة، ومندغمة بتماهي سحري مع مفارقات الأيام ... لم يدركوا كنه تلك الأيام والسنون!!!
الم ترهم الآن مشتتون في كل الدروب وكل المدن، يتحملقون حول مادية الزمن العجائبي ،ويحدقون أمام البنك السالب عيشهم الأكثر إستلابا لهم!!!!!!
أيها الزمن، حلفتك ان تتوقف، أمام ساحات ودروب وزوايا ابها الضيقة،امام ساحة البحار، امام ممر الربوع..في القابل، في الخشع في اليمانية في النصب في وادي السد في شمسان في العثربان في في في .. قف-بالله عليك- كيما يتسنى لنا إلتقاط انفاسنا اللآهثة الطاردة لتسديد ديوننا..وبطاقات أأتمننا..وبنوك سكنناوإطعام ابنائنا..ومدارسهم..وما استلبته أسوقنا المالية الضخمة ...
يتبع..
في المرة القادمة سأكتب عن شخوص الصور فرادى لأني أعرفهم.أو ربما كنت منهم...رواية يختلط فيها الواقع مع التارخيي، الزمن مع الآني،التراجيدي مع الرومانسي..
الصور تلك فعلت فعلها السحري لدي..
كنت قد كتبت بعض فصول رواية تتحدث عن ابها الستينات والسبعينات والثمانينات بكل أبعادها وشخوصها وأبطالها وبناتها وأولادها ورجالها ونسائها وجبالها وأوديتها وشوارعها وأزقتها وأسواقها وأحيائها وأشجارها وحجرها وأزيائها وطبقاتها وأساطيرها وأهازيجها وحرها وبردها وغيمها وصحوها وسمائها وأرضها وعشقها وغزلهاو ليلها ونهارها...وبيت الرقف والحجر والطين...والثوب العسيري المنغمس بعبق الياسمي...
أأمل ان تكتشفوا انفسكم في حلقات تللك الرواية الملتزمة التقنية الروائية، والمستلهمة أرض أبها الأزد....وشكرا
أكمل لا فض فوك..

كنت اتمني ان تكمل!!!

وحي القلم
(س 12:10 صباحاً) 29/08/2008,
قراءة أولى (1)
عندما صدمتني هذه الصور العميقة الدلاله،
كما لو انها احدثت شرخا في قاع ذاكرتي التي عفا عليها الزمن وأكل وشرب...
زمن كان كفيلا بخلق طبقات من الكلس يعمي العقل من الرجوع للذاكرة...
أه أيهاالـــــــــــــــــــــ"متقاعـــد" كم اسفزيت الذاكرة بهذه الصرة لتحييها،
وتخرجها من ركام الأزمنة الذاهبة بأعمارنا نحــــو المجهـــول،
بل نحو هذا مجتمع استهلاكي مجنون، الذي يمحقنا بماديته اللعينة...
بل مسخنا كعبيد مزارع السكر في كوبا!!
5 او خمســـــــــــــــــــــــة أطفــــــــــــــــال يتمحملقون حول الدراجة العجائبية،
ويحدقون بإندهاش امام المصور الأكثر عجبتة بالنسبة لهم....
عيون،وإبتسامات، ووجوه، تعلوها قدسية البراءة،
ومندغمة بتماهي سحري مع مفارقات الأيام ... لم يدركوا كنه تلك الأيام والسنون!!!
الم ترهم الآن مشتتون في كل الدروب وكل المدن،
يتحملقون حول مادية الزمن العجائبي ،ويحدقون أمام البنك السالب عيشهم الأكثر إستلابا لهم!!!!!!
أيها الزمن، حلفتك ان تتوقف، أمام ساحات ودروب وزوايا ابها الضيقة،امام ساحة البحار،
امام ممر الربوع..في القابل، في الخشع في اليمانية في النصب
في وادي السد في شمسان في العثربان في في في .. قف-بالله عليك-
كيما يتسنى لنا إلتقاط انفاسنا اللآهثة الطاردة لتسديد ديوننا..
وبطاقات أأتمننا..وبنوك سكنناوإطعام ابنائنا..ومدارسهم..
وما استلبته أسوقنا المالية الضخمة ...
يتبع..
في المرة القادمة سأكتب عن شخوص الصور فرادى لأني أعرفهم.أو ربما كنت منهم...
رواية يختلط فيها الواقع مع التارخيي، الزمن مع الآني،التراجيدي مع الرومانسي..
الصور تلك فعلت فعلها السحري لدي..
كنت قد كتبت بعض فصول رواية تتحدث عن ابها الستينات والسبعينات والثمانينات
بكل أبعادها وشخوصها وأبطالها وبناتها وأولادها ورجالها ونسائها وجبالها
وأوديتها وشوارعها وأزقتها وأسواقها وأحيائها وأشجارها وحجرها
وأزيائها وطبقاتها وأساطيرها وأهازيجها وحرها وبردها وغيمها وصحوها
وسمائها وأرضها وعشقها وغزلهاو ليلها ونهارها...وبيت الرقف والحجر والطين..
.والثوب العسيري المنغمس بعبق الياسمين...
أأمل ان تكتشفوا انفسكم في حلقات تللك الرواية الملتزمة التقنية الروائية،
والمستلهمة أرض أبها الأزد....وشكرا
http://www.asir1.com/as/attachment.php?attachmentid=64 51&d=1218494126



أيها العذب خلقا

أيها الرقيق حسا

أيها الجميل قولا

مرحبا بك فيك

فهنا أنت في أنت

أيها المهذب حرفا

أيها المشذب عبارة

أيا رقم الجلوس

تحركت مع كلماتك النفوس

لم أقو على الصمت

بل لم أقو على مشادة دررك

دون أن أمس بنط الحرف بالتكبير

واظهار الصورة للتبصير

فلا تلمني واعذرني على التعديل

فالجمال حري بالاعتناء

فنعم جمالك وجمال متقاعد أبو محمد

فأنتما نور على نور

بل اشعاع من حقب نبكيها

ونتغنى بأنين نحيبنا عليها

ترى هل تعود ؟؟

كم يقتلني هذا السؤال

تحياتي لكل عذب جميل هنا

الفارس الهاشمي
(س 01:22 صباحاً) 29/08/2008,
رووووووووووووووعه بااارك الله فيك00

رقم الجلوس
(س 12:21 صباحاً) 04/09/2008,
عند شقشقة الصبح الأول، فتحت باب بيتنا، لأراقب خروج معديه ذات الأثنتاعشر سنة، لم تخرج الا متأخره، تريد الذهاب إلى مدرسة البنات في طلعة الصفراء، كنت وحيد في ذلك الصباح، وكنت البس التوب الصيني أبو كم!!
بعد طول انتظار في صباح شديد الزمهرير،لم يكن يهمني سوي ركضها في مريولها الرمادي الآخاذ، لم يكن هناك من أحاديث سوى كلام اللحظ، والهمهمات، وتبادل النظرات الخجلا.
كنت اتمرد على امي في الخروج كل صباح، حينا للذهاب لجلب الخبز - من خباز عند بيت بن مجثل- وحينا آخر لجلب الحليب من بيت القشر العم علي، وحينا ثالثا للمشاهدة وللعب مع عوال القابل...ولكن القلب يصطلي بنيران معدية...
ذات صباح ماطر كنا لا نرى جبل شمسان من الغمام والغفير الذي غطي الكون كله، وذهبنا في فرح جنوني نتغني ونرندح تلك الأهزوجه الشعبية بشكل طفولي جمعي وجنوني معا:
جانا غـــفير تــهامة متــعمــم بعمـامـه
يبغى عروس قامة حرها مثل الكمانة
( انا في عجل من امري وأريد ان اشكر كل من رد علي وتواصل معي، فقد غبت في هذه الصيفية بعيدا ولي معكم عودة في اسرع وقت ..ومن أراد التواصل فيمكنة على:
draib@yahoo.com)
والسلام للحديث بقيات..

قيس العربي
(س 07:44 مساءً) 10/09/2008,
وينك اخي العزيز؟؟؟

استمر بالله عليك.......................... ..