المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خصخصة التعليم العام.. لماذا وكيف؟


سليل العود
(س 12:24 صباحاً) 08/11/2012,
خصخصة التعليم العام.. لماذا وكيف؟




عبدالرحمن صائغ
بادئ ذي بدء لا بد من التأكيد على أن خصخصة التعليم العام لا تعني بأي حال من الأحوال تخلي الدولة عن واجباتها والتزاماتها لضمان توفير الفرص التعليمية لأبناء المجتمع كافة بمختلف فئاته وشرائحه، ذكوراً وإناثاً، من أقصى الوطن إلى أقصاه.
الخصخصة في التعليم العام ليست أمراً جديدا,ً بل إن المبادرات الفردية والأهلية لإنشاء المدارس والكتاتيب، سبقت ولادة النظام التعليمي الرسمي مع بداية توحيد المملكة العربية السعودية، استناداً إلى الإرث الإسلامي التربوي الذي تعددت فيه إسهامات الأهالي والأفراد في دعم التعليم، ثم توسعت وتعززت عبر عصور الدولة الإسلامية من خلال مفهوم "الوقف التعليمي". بل إن عهد المليك المؤسس – طيّب الله ثراه – شهد مباركة ودعماً حكومياً للجهود الأهلية في تقديم الخدمات التعليمية. ولا يزال الدعم الحكومي للمدارس الأهلية حتى وقتنا الحالي مستمراً.
إن قضية الخصخصة في قطاع التعليم العام بثوبها الجديد تأتي في إطار توجه الدولة من خلال خططها التنموية الخمسية باعتبار القطاع الخاص شريكاً استراتيجياً في مسيرتها التنموية في مختلف القطاعات, ومن بينها قطاع التعليم العام، الذي تمثل فيه المدارس الأهلية نسبة متدنية تصل إلى نحو 7 إلى 8 في المائة من إجمالي مدارس التعليم العام، ونحو 5 إلى 6 في المائة من إجمالي الطلبة في مؤسسات التعليم العام.
وفي إطار المشروع الوطني لتطوير التعليم العام (تطوير) الذي أطلقه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز, يحفظه الله، متضمناً البرامج الكبرى الأربعة المتعلقة بتطوير المنهج، والمعلم، والبيئة المدرسية، والنشاط التربوي بتكلفة إجمالية تقدر بنحو تسعة مليارات ريال سعودي، برزت فكرة إنشاء شركة وطنية خاصة تتولى الإشراف على إدارة مشروع (تطوير) وتشغيله على أسس اقتصادية تتيح فرصة المنافسة بوصفها إحدى الركائز الأساسية لضمان الكفاءة والفاعلية في العملية التعليمية، وبما يسهم في تجويد المنتج التعليمي، وبما يحقق المواءمة بين برامج التعليم العام ومتطلبات سوق العمل أو يعزز الترابط والتكامل مع برامج مرحلة ما فوق التعليم الثانوي.
ومن المتوقع أن يسعى مفهوم الخصخصة في قطاع التعليم العام لتفعيل "مبدأ المنافسة" في توفير الخدمات التعليمية، و"مبدأ حرية الاختيار" في انتقاء الخدمات التعليمية. وبمعنى آخر فإن وزارة التربية والتعليم قد تفتح باب المنافسة للقطاع الخاص بإدارة المدارس وتشغيلها، ويمكن للوزارة من خلال استصدار كوبونات أو قسائم تعليمية أن تتيح الفرصة للطلبة وأهاليهم لانتقاء المدرسة التي يتم الالتحاق بها وفقاً لمستوى البرامج والأنشطة التي تقدمها والتي ينبغي أن تخضع لمعايير الجودة والاعتماد المدرسي.
وعلى وجه العموم فإن وزارة التربية والتعليم يمكن أن تفتح آفاق الخصخصة لقطاع الأعمال وفقاً للضوابط والمعايير والمواصفات التي تضعها في أربعة مجالات رئيسة هي: إدارة المدارس بمختلف أنواعها ومراحلها وتشغيلها، أو فيما يتعلق بإنشاء المباني والتجهيزات المدرسية، أو فيما يخص بعض عناصر العملية التعليمية مثل بناء المنهج المدرسي أو توفير برامج تدريبية للتنمية المهنية للقيادات وشاغلي الوظائف التعليمية، أو إسناد بعض الخدمات التعليمية المساندة مثل النقل المدرسي، والمقاصف المدرسية إلى القطاع الخاص.
ولعل هناك مَن يقول إن عديدا من مجالات الخصخصة وأساليبها المشار إليها يتم الأخذ به في الوقت الحالي, فما الجديد في خصخصة قطاع التعليم العام؟!
إن الجديد في خصخصة قطاع التعليم العام أنها ينبغي أن تتم وفق استراتيجية محددة واضحة الأهداف تعمل على تحقيق التوازن بين التعليم العام الحكومي والأهلي، وتعتمد على التوعية الواعية بالخصخصة ونشر ثقافتها بين أفراد المجتمع على وجه العموم، ومنسوبي ومنسوبات قطاع التعليم العام على وجه الخصوص، وإرساء قواعد نظام إداري مرن وفاعل يستند إلى قاعدة معلوماتية لجميع أوجه فرص الخصخصة في هذا القطاع الحيوي، ويمتلك القدرة على تسويق مشاريع وبرامج الخصخصة في القطاع التعليمي وفقاً لمعايير الجدوى الاقتصادية والجودة التربوية، وفي ظل إطار قانوني يراعي مبدأ العدل والمساواة وإتاحة الفرصة التعليمية لجميع أبناء الوطن ويعالج العوائق الاقتصادية والاجتماعية كافة التي تعوقهم من الحصول على فرص الاختيار لتعليم أفضل، وأخيراً في ضوء نظام تقويمي يعتمد على أسلوب التكلفة والفاعلية لتحديد نتائج الخصخصة والفوائد المتحققة منها.

http://www.aleqt.com/2009/02/14/article_195851.html

سليل العود
(س 12:34 صباحاً) 08/11/2012,
مليارات تصرف على التعليم والمباني والوزارة تخطط للتعليم الالكتروني
99 ألف ريال تكلفة تعليم الطالب الواحد في المناطق النائية خبراء تربويون: خصخصة بعض قطاعات التعليم توفر النفقات وتمنح الفرصة للتطوير
دعا خبراء تربويون ومختصون سعوديون إلى الإسراع بإقرار مشروع خصخصة بعض قطاعات التعليم، لوضع حدّ للأعباء التي تتحمّلها وزارة التربية والتعليم وتشتت جهودها في ممارسة أنشطة خارجة عن اختصاصها والذي يتركز في التربية والتعليم . وأكد المتخصصون الذين تحدثوا لـ "الوطن" أن الخصخصة تتيح تواجد مختصين في مجال الخدمات المساندة التي تخدم التعليم وتمكن الوزارة من أداء مهمتها الأساسية التي وُجدت من أجلها والتركيز على التعليم بالاعتماد على تطوير الطالب والمعلم بعيداً عن المهام الأخرى التي أثقلت كاهل الوزارة .
نصف التكلفة
وأوضح رئيس اللجنة الوطنية للتعليم الأهلي عضو مجلس الغرف السعودية إبراهيم السالم لـ"الوطن" أن "التربية والتعليم" من أكثر الوزارات التي تتحمل أعباء فوق طاقتها وتنشغل بأمور ليست من اختصاصها، متمثلاً بالإشراف على المباني المدرسية وصيانتها في الوقت الذي يمكن إسناد هذه المهمة الفنية إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية، أو مستثمرين متخصصين أكثر دراية . ومثل السالم، أيضاً، بعبء الوحدات الصحية التي يمكن إسنادها لوزارة الصحة بصفتها الجهاز المتخصص . وأضاف السالم إن تعذرت الاستعانة بالوزارات الأخرى المختصة يمكن أن تُجيّر الخدمات المساندة وغير التعليمية إلى القطاع الخاص . وقال إن مشاريع الصيانة والنظافة أوضح مثال على نجاح ذلك، حيث أوكلت هذه المهام الفنية والخدمية إلى مؤسسات خاصة فأصبح العمل أكثر دقة وأفضل من ذي قبل مع إشراف ومتابعة ومحاسبة من قبل الوزارة . وأشار السالم إلى نجاح خصخصة التعليم في مجال الوسائل التعليمية وطباعة الكتب الدراسية وخدمات النقل والتغذية، لكنه انتقد واقع "المقاصف المدرسية" الذي يشغل الوزارة والمدارس بإجراءات روتينية في مراقبة المقاصف وجمع إيراداتها لصرفها على المدارس، وصف واقع المقاصف بـ "غير المجدي"، مقترحاً العودة إلى مشروع التغذية الشاملة للطلاب لأن المقاصف الموجودة حالياً لا تُغذي طلابها، على حدّ وصفه . وقال السالم إن التعليم في المناطق النائية يكلف الوزارة ما قيمته 99 ألف ريال لتعليم الطالب الواحد، في حين أن مشروع خصخصة خدمات التعليم يمكن أن يوفر 50% من التكلفة في المناطق النائية، بوجود مستثمرين . واستبعد السالم مخاوف معارضي الخصخصة من تحوّل التعليم إلى غير مجاني، مستشهداً بأن سياسة الدولة في التعليم ترتكز على توفير التعليم المجاني حتى مع وجود الخصخصة . وقال إن التجارب الدولية الناجحة تؤكد أن الخصخصة سرّعت من مشاريع التنمية البشرية، ومثل السالم بتجربة سنغافورة التي يعتمد 90% من تعليمها على القطاع الخاص، ومع ذلك فقد سبقت غيرها من الدول في تطوير العملية التعليمية وتأهيل مخرجات التعليم تأهيلاً عالياً .
نمط بيروقراطي
من جانبه ركز استشاري القيادة والإدارة المتخصص في أنظمة الجودة والموارد البشرية عبدالله بن سعد الدهلاوي على ما يمكن أن تقدمه الخصخصة من استقطاب للمحترفين في مهارات الإبداع والتطوير، منتقداً واقع المؤسسات الحكومية القائمة المتمسكة بنمطها البيروقراطي الذي لم يتغير منذ عشرات السنين . وقال إنه لو تمت خصخصة الخدمات فإنها ستقدم على مستوى عالٍ من التأهيل وبأقل الأسعار، مشيراً إلى عنصر المنافسة الذي يُتيح للمستفيدين اختيار الأفضل . وأضاف أنه لا توجد مؤسسة في العالم تسلمها القطاع الخاص إلا وأصبحت أكثر جودة من قبل؛ حيث يضمن نظام الخصخصة وجود الأدوات والأفكار الجديدة التي تكفل خدمة العميل على أعلى مستوى . ونفى الدهلادوي احتمالات الضرر على المواطن من مشروع الخصخصة للخدمات الحكومية .
هدر الكلفة
وعلى جانب آخر، علّق مدير التربية والتعليم للبنين في المنطقة الشرقية الدكتور عبد الرحمن المديرس لـ "الوطن" بأن فكرة مشروع خصخصة الخدمات التعليمية بشكل عام تسعى إلى صالح العملية التعليمية لزيادة جودة ما يقدم، موضحاً أن لها دوراً كبيراً في تقليل الهدر في كلفة التعليم

سليل العود
(س 12:52 صباحاً) 08/11/2012,
خصخصة التعليم في المملكة بين الجمود وبين الأمل (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)



التعليم في المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لازال في فترة الجمود (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)القاتل

فمخرجات التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا لاتزال في درك الانحطاط ولازالت مدارك المسؤولين عن التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)تقوم على هدم مابناه سلفهم وبناء رؤيتهم هم

فكلما جاءت امة لعنت اختها

واصبحت الميزانيات تنفق بسخاء على الهدم وعلى البهرجات الاعلامية التي اخذت حيزا كبيرا من اهتمامات معالي الوزراء

الحديث في هذا الشأن اصبح هو السائد بين الكثير في مجالس التربويين

ففي احدى الجلسات دارت حلقة النقاش حول العلاج الجذري لمشكلة التعليم

طرحت لهم رؤية السيد مهاتير محمد في احد المؤتمرات في ابها حول نظرته لظروف التقدم وسبل ولوج المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)العربية السعودية الى عالم الدول المتقدمة وخروجها من بوتقة الدول النامية

وتحدث إليهم في ذلك المؤتمر عن فشل التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)هنا والى اهمية تغيير المناهج بما يتوافق مع العصر والى الاتجاه الى استحداث مناهج تعتني بالتقنية اكثر

بعد هذا دار الحديث عن خصخصة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)والحاجة اليه وانتزاعه من البدائية في الطرح والتخلف في التعاطي مع الميدان التربوي والقرارات العشوائية والتخلف في المباني والمناهج والتربية

طرح احد التربويين نظرة الخصخصة واعطاء الشركات التعليمية الماليزية هذه الميزة لما لها من باع طويل في اساليب التطوير التربوي والتعليمي

برأيكم او رؤيتكم

ماهي اسباب فشل التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا ؟

ماهي المقومات لانجاح العمل التربوي والتعلمي في قطاع التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا ؟

هل تؤيدون خصخصة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)في المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)؟

هل الشركات التعليمية الماليزية فعلا هي الانسب لنا ؟

بانتظار تواجدكم وابداء اطروحاتكم

غريب الصياد
(س 06:00 صباحاً) 08/11/2012,
خصخصة التعليم في المملكة بين الجمود وبين الأمل (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)



التعليم في المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لازال في فترة الجمود (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)القاتل

فمخرجات التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا لاتزال في درك الانحطاط ولازالت مدارك المسؤولين عن التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)تقوم على هدم مابناه سلفهم وبناء رؤيتهم هم

فكلما جاءت امة لعنت اختها

واصبحت الميزانيات تنفق بسخاء على الهدم وعلى البهرجات الاعلامية التي اخذت حيزا كبيرا من اهتمامات معالي الوزراء

الحديث في هذا الشأن اصبح هو السائد بين الكثير في مجالس التربويين

ففي احدى الجلسات دارت حلقة النقاش حول العلاج الجذري لمشكلة التعليم

طرحت لهم رؤية السيد مهاتير محمد في احد المؤتمرات في ابها حول نظرته لظروف التقدم وسبل ولوج المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)العربية السعودية الى عالم الدول المتقدمة وخروجها من بوتقة الدول النامية

وتحدث إليهم في ذلك المؤتمر عن فشل التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)هنا والى اهمية تغيير المناهج بما يتوافق مع العصر والى الاتجاه الى استحداث مناهج تعتني بالتقنية اكثر

بعد هذا دار الحديث عن خصخصة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)والحاجة اليه وانتزاعه من البدائية في الطرح والتخلف في التعاطي مع الميدان التربوي والقرارات العشوائية والتخلف في المباني والمناهج والتربية

طرح احد التربويين نظرة الخصخصة واعطاء الشركات التعليمية الماليزية هذه الميزة لما لها من باع طويل في اساليب التطوير التربوي والتعليمي

برأيكم او رؤيتكم

ماهي اسباب فشل التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا ؟

ماهي المقومات لانجاح العمل التربوي والتعلمي في قطاع التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)لدينا ؟

هل تؤيدون خصخصة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)التعليم (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)في المملكة (http://www.alriyadh1.com/vb/f3/t132827.html)؟

هل الشركات التعليمية الماليزية فعلا هي الانسب لنا ؟

بانتظار تواجدكم وابداء اطروحاتكم




موضوع مهم جدا

وشكرا لطرحك له بأسلوب المثقف المتمكن

هذا الموضوع كبير وشائك وتتجاذبه جوانب وأطراف عده

لي عوده بإذن الله لطرح وجهة نظري

ولكن هل قرأت أوسمعت عن التجربه التركيه في مجال التعليم

فهي فريدة من نوعها ·